بعد مقتله.. 10 معلومات عن “صالح الصماد”.. الرجل الثاني في دولة الحوثيين

آخر تحديث : الثلاثاء 24 أبريل 2018 - 8:45 صباحًا
2018 04 24
2018 04 24
بعد مقتله.. 10 معلومات عن “صالح الصماد”.. الرجل الثاني في دولة الحوثيين

بعد مقتله.. 10 معلومات عن “صالح الصماد”.. الرجل الثاني في دولة الحوثيين

اعترفت جماعة الحوثي الإنقلابية، أمس الاثنين، رسميًا بمقتل رئيس المجلس السياسي التابع لها، صالح الصماد، وذلك في غارة جوية لمقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في اليمن.

ويعتبر الصماد الرجل الثاني لميليشيات الحوثي، وكان اسمه في المرتبة الثانية بقائمة الـ40 إرهابيًا حوثيًا، التي أعلنتها المملكة العربية السعودية، ورصدت 20 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تُفضي إلى القبض عليه أو تحديد مكان تواجده.

اقرأ أيضا...

وفي التقرير التالي نستعرض لكم  10 معلومات عن صالح الصماد:

1- ولد الصماد عام 1973 في منطقة وادي صبر بمديرية سحار في محافظة صعدة اليمنية.

2- كان موظفًا سابقًا في مكتب التربية والتعليم بصعدة، وانضم للميليشيات ويعد من المؤسسين للحركة وله علاقات مع حزب الله وايران، وترأس المكتب السياسي للحوثي شأنه شأن جميع القيادات الحوثية التي لم يعلم بشأنها حد وبرزت عقب انقلابهم المسلح عام 2014.

3- يعتبر الصماد أحد كوادر الحوثيين، إذ ساهم بشكل كبير في تمدد وتوسع الحركة، وبفضله نجحت الميليشيات الإنقلايية في حروبها السابقة بمدينة صعدة، كما تمكن من اختراق بعض القبائل اليمنية، وفتح قنوات تتنسيق مع القبائل الأخرى المعارضة.

4- في أعقاب سقوط مركز صعدة عام 2011، عمل الصماد رئيسًا للهيئة الثقافية التابعة للحوثيين، وكان له دورًا كبيرًا في نشر معلومات مضللة من خلال أسلوبه الفريد في الخطابة، وقد استغل الوضع غير المستقر في اليمن منذ العام 2011 وحتى 2014، وبتبني خطاب عقائدي خطير يقدم الميليشيات في صورة إيجابية للرأي العام اليمني.

5- أصبح رئيسًا للمجلس السياسي للحوثيين في 2014، خلفًا لصالح هيرة، واستطاع بعد ذلك عقد تحالف مع بعض الأطراف اللاعبة على الساحة اليمنية، مثل أنصار الرئيس الراحل علي عبد الله صالح وحزب المؤتمر وحزب الإصلاح.

6- تمكن من نقل وفد رفيع المستوى من حزب الإصلاح إلى مدينة صعدة مقابلة عبد الملك الحوثي شخصيا.

7- اشتهر الصماد بالمناورة والذكاء الشديدين، إذ أنه مارس دورًا محوريًا بعد سقوط صنعاء لتعزيز التحالف بين الحوثيين وحزب المؤتمر، وكان بمثابة همزة الوصل بين الحوثي وعلي عبد الله صالح.

8- تمكن الصماد من إقناع صالح بتعزيز التحالف مع الحوثيين وتشكيل المجلس السياسي، وحصل على ثقة صالح المطلقة ولم يكن يرفض له أي طلب.

9- ترأس الصماد أول وفد رسمي للحوثيين يزور إيران في مارس 2015، بعد استكمال انقلابهم على السلطة الشرعية بالإعلان الدستوري.

10- خلال هذه الزيارة وقع الصماد اتفاقيات تتولى طهران من خلالها دعم سلطة الحوثيين، وفتح رحلات مباشرة للطيران الإيراني وبمعدل رحلتين يوميًا إلى صنعاء، أعقبها تصريحات إيرانية رسمية بأن “صنعاء رابع عاصمة عربية” تسقط في قبضتهم.

رابط مختصر